English
         
 

 

الصحراء الشرقية

 

نبذة

تواجه المنطقة العربية بأكملها تحديات عدة فيما يتعلق بتوافر الموارد المائية ونوعيتها وإدارتها. ويغلب المناخ الصحراوي على ما يزيد عن 85% من مساحة المنطقة ويتسم بأنه شديد الجفاف. وتشكل موارد المياه الجوفية (المتجددة وغير المتجددة) إحدى سبل حل جزء من المشكلة ، هذا إن تمت إدارتها بكفاءة. تمتاز نظم الوادي التي تنتشر في معظم أراضي المنطقة العربية باحتوائها على موارد كامنة لاستكشاف المياه الجوفية حتى في الطبقات السطحية الضحلة. يبدو التقييم المناسب لهذه الموارد عملا حتميا. إلا أن الاتجاهات التقليدية المتبعة في مواجهة المشكلات الهيدرولوجية ، والتي تتبناها أجزاء شاسعة من المنطقة، تحتاج إلى إعادة نظر. فمن الضروري أن تطبق هيدرولوجيا الوادي بدلا من إتباع الطرق الشائعة الاستخدام التي وضعت في الأساس لتناسب المناخ المعتدل. وعلاوة على ذلك يتوجب توسيع نطاق جمع البيانات الميدانية الخاصة بالمناطق الصحراوية الشاسعة غير المأهولة بالسكان باستخدام منهجيات مبتكرة في مجال الاستشعار عن بعد، هذا بخلاف إتاحة العديد من مصادر المعلومات الحيوية للاطلاع . وضع منهجية موحدة لتقييم مدى المياه الجوفية ومصادرها وعمرها وإمكانات استخدامها واقتصاديات استخراجها يعد إحدى الإنجازات الكبرى.

ويشكل مشروع الصحراء الشرقية الذي يموله مرفق البيئة العالمية التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي - والذي تتولى تنفيذه جامعة القاهرة والمركز القومي لبحوث المياه - محاولة لمواجهة التحديات السابق ذكرها. ويهدف المشروع إلى ما يلي:

  1. وضع نموذج (منهجية) متكامل قابل للتكرار لتقييم مدى وإمكانات تطوير موارد المياه الجوفية في الأراضي الجافة في منطقة الصحراء الشرقية باعتبارها إحدى المشروعات الريادية.
  2. إمكانية تكرار النموذج في المناطق الجافة ذات الظروف المناخية المماثلة مثل شمال السودان و واليمن وعمان والمملكة العربية السعودية.
  3. إدخال أساليب وإجراءات جديدة لمواجهة هيدرولوجيا المنطقة الجافة.
  4. التكامل بين البحث والتنمية مثل الظروف والقيود السائدة.
  5. بناء القدرات القومية وتوفير خبرات نخبة من الخبراء القادرين على تولي الإدارة المناسبة للمياه الجوفية.

سوف تؤدي نتائج المشروع إلى صياغة استراتيجية وخطة عمل للاستخدام المستدام لموارد المياه الجوفية للصحراء الشرقية في إطار الإدارة المتكاملة للموارد المائية. وينظر إلى الاستراتيجية وخطة العمل الناتجة على أنها تواجه قضايا تتعلق بما يلي:

    • تحديد أولويات المناطق ذات الإمكانات العالية لاستغلال المياه الجوفية ( أماكن وجود الموارد المائية).
    • وضع تقديرات للموارد المتاحة (عدد الموارد الموجودة).
    • تحديد معدلات الاستغلال ( كم المياه الذي يمكن رفعه).
    • وضع فترة زمنية المحددة للاستخدام المستدام (مدة استدامة معدلات معينة).
    • التنبؤ بسيناريوهات التنمية( القطاعات المستفيدة ونوع التنمية الذي يمكن استدامته: زراعية أو سياحية أو في مجال التعدين أو صناعية.....إلخ ).
    • التنبؤ بالتأثيرات البيئية الإقليمية المرتبطة بسيناريوهات التنمية.
    • وضع أساس مؤسسي فعال لإدارة هذه الموارد.
    • تحقيق مشاركة الجمهور والمستفيدين من المياه.
    • تبني آليات استعاضة التكاليف.
    • تطبيق نظم الرقابة المادية.
    • تبني رصد نظم الآداء.
    • إدماج الموارد الجديدة في ميزانية المياه القومية.

     

    عرض مشروع الصحراء الشرقية

     

    مشروع الصحراء الشرقية مشروع بحثي مستهدف يمتد لثلاث سنوات ويتولى تمويله مرفق البيئة العالمية التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. ويبحث المشروع سبل جديدة لوضع أفضل التقديرات حول إمكانات تنمية المياه الجوفية في الطبقات الممتدة أسفل نظم الوادي. وهو موقف شائع الحدوث في كل الدول العربية التي تتميز بوجود شبكة كثيفة من الأودية سريعة الزوال التي كانت فيما مضى متدفقة بشكل دائم منذ وقت بعيد. وتؤدي الظروف المناخية السائدة والتي تتسم بالجفاف الشديد إلى ندرة المياه والمناخ الصحراوي. وعلى الرغم من هذا فإن هذه الأودية تظل عرضة للأمطار المتقطعة التي قد تتحول إلى موجات من الفيضانات السريعة حيث تتساقط فيها كميات كبيرة نسبيا من الأمطار على فترات زمنية قصيرة ومتكررة. في ظل الندرة الشديدة للمياه ، تصبح كل قطرة من المياه المتاحة غالية.

    يهدف المشروع إلى وضع نموذج قابل للتكرار لتحديد المناهج المختلفة لدمج موارد المياه الجوفية لمستجمعات الأمطار في ميزانية المياه في المناطق الجافة. ويجري المشروع دراسات شاملة تؤدي إلى وضع وتوثيق وتوضيح أساليب تقييم الموارد المائية البديلة الناشئة عن التساقط المتقطع للأمطار على مستجمعات الأمطار الشاسعة في المناطق الجافة وشبه الجافة في تجربة صحراء مصر الشرقية كإحدى مواقع المشروعات الرائدة. وتشمل الأساليب الشاملة استخدام الأساليب الجيوكيميائية والنظيرية المختلفة و نماذج المياه السطحية والجوفية و تحليل صور الأقمار الصناعية والبيانات الرقمية للارتفاعات والبيانات الاهتزازية والبيانات الخاصة بالحفر والملاحظات الميدانية. وتضم المهام التي يتطلبها المشروع تحليل الأمطار والتنبؤ بالعواصف والتحليل النظيري لعينات المياه الجوفية لتحديد تجددها وعينات التربة واختبارات الترشيح ومهام الاستشعار عن بعد لوضع الصور الفسيفسائية للطبيعة الجيولوجية لصحراء مصر الشرقية واستخدام الأراضي فيها ونوعية تربتها ومرتفعاتها ونماذج المياه السطحية لكل الأودية الكبرى وحساب إعادة تغذية الأحواض الرباعية والاختبارات الجيوفيزيقية ونماذج المياه الجوفية واستكشاف سيناريوهات التنمية.

    ويتم تطبيق أحدث الأساليب والتقنيات في المشروع لتطبيق إمكانيات تنمية المياه الجوفية المتعلقة بنظم الوادي في المناطق الجافة وتأثيراتها على تخطيط الموارد المائية الوطنية. وتشمل هذه الأساليب التطبيقات الهيدروجيولوجية لصور الأقمار الصناعية والاستشعار عن بعد والتحليل الجيوكيميائي والنظيري لتحديد تجدد المياه الجوفية ومصادرها وتحليل مستجمعات الأمطار ونماذج المياه الجوفية والسطحية. يتم اقتراح واختبار منهجية متكاملة لتقييم وتقدير كميات المياه الجوفية ونوعيتها والاستغلال المستدام لها في صحراء مصر الشرقية.

    ويطور المشروع تدابير يمكن استخدامها للتحديد الدقيق لموارد المياه الجوفية المتوفرة وتوزيعها وكميتها وإمكانية تطويرها. ويتم اختبار هذه التدابير في منطقة الصحراء الشرقية، ويمكن تطبيقها في كافة الدول العربية ومنطقة شمال أفريقيا لتعزيز تخطيط إدارة المياه بالحد الأدنى للمخاطر البـيئية والمالية والاجتماعية. ويمكن الاستعانة بنتائج المشروع لمساعدة دول المنطقة، وبالأخص مصر، في تحقيق الأهداف والسياسات القومية لمواجهة الطلب المتزايد على المياه وتوفير المدخلات المفيدة لاستراتيجيات وخطط إدارة الموارد المائية القومية.

    الشركاء في المشروع

    يتولى تنفيذ هذا المشروع بشكل متكامل الشركاء التالي ذكرهم:

      1. جامعة القاهرة:
        • قسم الري والهيدروليكا، كلية الهندسة.
        • مركز الحد من المخاطر البيئية.
      2. وزارة الموارد المائية والري:
          1. المركز القومي لبحوث المياه:
            • معهد بحوث المياه الجوفية.        
            • معهد بحوث الموارد المائية.
          2. قطاع المياه الجوفية.
          3. الإدارة المركزية للمعلومات ودعم اتخاذ القرار.

     جامعة ميتشيجن الغربية ( المستشار الدولي).